مدرسة تلا الثانوية بنات

مدرسة تلا الثانوية بنات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام!!!!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 457
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام!!!!!!!!!!!   الإثنين فبراير 16, 2009 1:45 am

لم تكن تتصور في يوم من الأيام أن مغامرتها إلى أفغانستان ستنتهي بها لتصبح أحد دعاة الإسلام والمدافعين عن شرائعه ، كان كل ما تهتم به حين قررت السفر إلى باكستان ومنها إلى أفغانستان هو تحقيق سبق صحفي تتميز به عن غيرها من الصحفيين ... لكنها لم تتوقع أن يحول هذا السبق حياتها ويقلبها رأسا على عقب.. إنها الصحفية البريطانية "إيفون ريدلي".
كانت "إيفون" الصحفية النشطة والمغامرة تعمل لحساب صحيفة "صانداي أكسبرس" عندما تسللت في جنح الليل بين الحدود الباكستانية ـ الأفغانية على ظهر حمار تارة أو في سيارة متهالكة تتعطل كل خمس دقائق تارة أخرى ، مرتدية الشادوف الأفغاني النسائي المشهور وحذاء من البلاستيك القوي يكاد يدمي قدمها.
نجحت في عبور الحدود مبهورة بهؤلاء الناس البسطاء الذين يكابدون مشقة الحياة برضا وطمأنينة ..متلمسة في وجوههم الطيبة وأخلاقهم الشجاعة والكرم على الرغم من شظف العيش.. وفي أثناء طريقها إلى كابول توقفت في إحدى القرى الأفغانية لتتزود من المؤن والطعام ... وهناك تعرفت أكثر على الشعب الأفغاني الودود المضياف لتفترش الأرض وتنام إلى جانب ثمان نسوة من الأفغان وتتعجب منهن كيف يعشن ويتأقلمن مع الحياة في بلد يعاني من ويلات الحروب منذ ما يزيد عن ربع قرن.. وتضحك من سخرية امرأة أفغانية منها لأنها أم لطفل واحد بينما الأفغانيات يلدن 15 طفلاً .. وبعد أن وصلت كابول وأنهت مهمتها قررت العودة إلى باكستان ، وفي هذه الأثناء وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر لتقرر الولايات المتحدة شن حرب ظالمة على الشعب الأفغاني ... هذه التطورات دفعت حكومة طالبان للتشديد من إجراءاتها الأمنية تحسبا لحرب محتملة كما أغلقت باكستان حدودها مع أفغانستان .

قررت إيفون حينئذ الهروب من الطرق الجانبية منتحلة شخصية امرأة أفغانية خرساء اسمها "شميم" مسافرة مع زوجها إلى قرية في ضواحي "جلال آباد" لزيارة أمه المريضة ، وعلى الحدود تأتي الريح بما لم تشتهي السفن حيث تسقط الصحفية المغامرة من فوق الحمار الذي تركبه ولم تدرك نفسها إلا وهي تصرخ باللغة الإنجليزية، وتسقط الكاميرا التي تحملها ليتحول الأمر إلى كارثة ورعب بعد أن سمعها أحد جنود طالبان.
تقول ايفون: "لن أنسى النظرة في وجه ذلك الرجل من طالبان وهو يرى الكاميرا. ووسط مشاعر الرعب كان لدي أمل في أن يبتعد ولكن ذلك لم يحدث.. ينفجر الرجل غاضباً ويسحبني من على ظهر الحمار ويحطم الكاميرا وخلال دقائق يتجمع حشد من الناس الغاضبين.. إنه كابوس والكل يصرخون: "جاسوسة أمريكية.. جاسوسة أمريكية" ، ويتم اقتيادها إلى السجن ليتم التحقيق معها.
كانت لحظات القبض عليها لحظات رهيبة وثقيلة .. بدأت الخواطر تتوارد عليها وتتخيل مستقبلها المظلم .. وقفز إلى ذهنها الروايات التي كانت تسوقها وسائل الإعلام والصحف عن فظائع حكومة طالبان المتعطشة للدماء والتي تفوق أكبر الأنظمة وحشية وهمجية في تاريخ البشر.. عندها أيقنت أن مصيرها إما إلى حلقة من الجنود ليغتصبوها بصورة جماعية وينهشوا لحمها بعد أن يمارسوا ضدها كل أصناف التعذيب أو في أحسن الأحوال رجم بالحجارة بعد تعذيبها لأيام .
تكشّف الحقائق:
لكن شيئا فشيء ومع احتكاك "إيفون"مع عناصر طالبان أخذ الاطمئنان يتسرب إلى نفس "إيفون" وبدأت الصورة الذهنية الظالمة التي رسختها وسائل الإعلام في العقول تتلاشى ، وتتبدل مكانها صورة أفراد يتميزون بدماثة الأخلاق ويراعون الحقوق حتى ولو كانت لكافر أو عدو ... لم يقم أحد من الرجال بتفتيشها بل أرسلوا لها امرأة لتفتشها لتعرف ما إذا كانت تحمل سلاحاً، ثم نقلوها إلى مكان مجهول وكانت المفاجأة أن المكان مكيف وملحق به دورة مياه نظيفة، و كانت المعاملة من قبل الحارس والمترجم والمحقق في غاية الرقي والرأفة... واندهشت عندما أضربت عن تناول الطعام فقال لها المترجم والحارس: نحن غير سعداء لأنك ترهقين نفسك دون داع ، إن ديننا يدعونا إلى الإحسان للآخرين، واستدعوا لها الطبيب ليتابع وضعها الصحي، وقبيل الإفراج عنها بعد أن نفت التحقيقات عنها تهمة التجسس أحضروا لها شيخا يحدثها ويدعوها للإسلام ، وحصل منها الشيخ على وعد منها بدراسة الإسلام .
وتقارن "إيفون" بين هذه المعاملة الإنسانية الراقية التي عوملت بها من عناصر طالبان التي تتهمهم قوى الغرب بالظلامية والهمجية وبين المعاملة الوحشية وغير أخلاقية التي عومل بها الأسرى في سجن "أبو غريب" وجونتانامو من دولة تدعي الحرية والتقدم والمدنية .
وتحكي قائلة : "رفضتُ أنْ أكلمهم وأضربتُ عن الطعام، وكنتُ كلما ازددت رفضًا لتصرفاتهم ازدادوا لطفًا معي، وكانوا يقولون أنتِ أختنا وضيفتنا، ونريدُ أن تكوني سعيدةً، وكنتُ لا أصدق كلامهم، وكنتُ أقول في نفسي ربما لو عاملتهم بلطفٍ سيعاملونني بقسوةٍ، وستبدأ رحلة التعذيب بالكهرباء والاغتصاب وغير ذلك، وكنتُ أتصور أنهم سيفعلون معي كل ما يفعله الأمريكان في المسلمين بجوانتانامو أو أبو غريب.. ولكني لم أرَ رجلاً واحدًا نظر إليَّ أو تحرّش بي".
وعقب الإفراج عنها وعودتها إلى بلادها تذكرت "إيفون" الوعد الذي قطعته على نفسها للشيخ الأفغاني ، ومكثت تقرأ القرآن وتدرس الإسلام لمدة ثلاثين شهرا شعرت خلالها بأنها تعيش رحلة روحانية ترتفع بها إلى قمم سامية من الصفاء والتصالح مع الذات..شعرت خلالها بحالة من الشفافية والنقاء غير معهودة ، وكان من أوائل الكتب التي قرأتها وتأثرت بها كثيرا كتاب "معالم في الطريق" للأستاذ "سيد قطب " رحمه الله .. لتعلن في النهاية اعتناقها للإسلام.. وتبدأ مرحلة جديدة في حياتها.
ردود فعل عنيفة على إسلامها:
وبمجرد إعلان ايفون إسلامها شنت وسائل الإعلام الغربية هجوما عنيفا ضدها ووصفوها بأنها مصابة بمرضٍ نفسي يصيب الإنسان بعد اختطافه حيث يصبح فيه الشخص متعلقًا أو متعاطفًا مع مَن خطفوه، ولكن إيفون أكدت أنها لم تتعلق نفسيًّا بأحدٍ من طالبان ممن اعتقلوها.
ولم يقتصر الأمر على وسائل الإعلام ، فقد تلقت تهديداتٍ بالقتل وتمَّ الاعتداء عليها بالضرب من قِبل السلطات البريطانية لا لشخصها ولكن لاعتناقها الإسلام رغم أنها كانت مفضلةً جدًا لدى حكومة بلير البريطانية، وجاءتها رسائل تقول إنَّ أي شخصٍ يعتنق الإسلام أو يرتدي الحجاب في الغرب يضع نفسه في الخطوطِ الأولى للصدامِ.
وتشير "إيفون" إلى أن هذا التحديات تواجهها بالفعل معظم المسلمات المحجبات في الغرب وللأسف الشديد في بعض الدول العربية والإسلامية.
وأما أسرتها فلم تتقبل الأمر بسهولة ، تقول "إفون" : "لي أختان واحدة عاشت أكثر من عشرين سنة جارة لأسرةٍ مسلمةٍ ولهذا لم يكن سماعها للخبرِ غريبًا عليها وتقبَّلت الأمر بشكلٍ طبيعي، أما أختي الثانية فقالت لي في سخريةٍ أعتقدُ أنكِ قريبًا ستفجرين نفسك وتقومين بعمليةٍ انتحارية، وبالنسبة لوالدتي فمنذ ذلك الوقت بدأت تذهب إلى الكنيسة كثيرًا للتأثير على إسلامي وأمي بطبيعةِ الحال كانت متدينة، وهي قريبة جدًّا من الإسلام وعندما دعوتها للإسلام قالت لي أنا عمري 79 سنةً ولا يمكن أن أتغير".
جهود "إيفون" في الدفاع عن الحجاب:
صمدت "إيفون" إزاء هذه الحملة التي استهدفتها ، ولم يقتصر الأمر على مجرد إعلان إسلامها بل أخذت تتعمق في فهم ودراسة الإسلام ، وسخرت قلمها لتدافع عن قضايا الإسلام والمسلمين في كل مكان خاصة قضية الحجاب.
فنجدها تسطر العديد من المقالات في العديد من المنابر منتصرة لقضايا الحجاب في الغرب والعالم الإسلامي ، ومنتقدة الهجوم على المحجبات في البلدان الإسلامية .. وفي هذا السياق أخذت تهاجم وزير الثقافة المصري "فاروق حسني" بعد سخريته وهجومه على المحجبات.
تقول "إيفون"في محاضرة لها ضمن فعاليات المؤتمر العاشر للندوة العالمية للشباب الإسلامي : لقد التقطت اليوم صحفًا مصرية لأكتشف أن وزير الثقافة قد لقب النساء اللاتي يلبسن الحجاب بأنهن رجعيات، متسائلة: كيف يجرؤ وزير مسلم على قول ذلك، ولماذا يصمت رجال مصر ويقفون عاجزين عن إسكاته، بعد أن طعن هذا الوزير في شرف وعفة كل امرأة مسلمة ارتدت الحجاب.
ووصفت فاروق حسني بأنه "عار" على الإسلام، واعتبرت تصريحاته مجرد كلمات حقيرة، متسائلة: أية رسالة تلك التي يريد أن يرسلها إلى شبابنا بكلماته الخبيثة؟، وقالت : إن هذا الوزير وجنسه هو تقليد شاحب من الرجال الحقيقيين خصوا أنفسهم في محاولة مثيرة للشفقة أن يصبحوا غربيين أكثر من الغربيين.
وأشارت ريدلي إلى أنه يجب أن يعزل الوزير من منصبه لإهانته كل امرأة مسلمة اختارت ارتداء الحجاب، لافتة إلى أن النقاب والحجاب أصبحا رمزًا لرفض أسلوب الحياة الغربية السلبي بما فيه من تعاطي المخدرات والمسكرات: إنها رسالة أخلاقية للغرب بأننا لا نريد أن نحيا بطريقتهم.
ورأت أن هؤلاء العرب الذين يريدون أن يكونوا غربيين في سلوكهم أكثر من الغربيين أنفسهم يثيرون السخرية أمام الآخرين.
ومن غرائب ما ذكرته قولها: آخر مرة زرت فيها القاهرة تم تلقيبي بالمتطرفة، الاتهام جاءني من شيخ الأزهر الدكتور "محمد سيد طنطاوي"، "لأني عندما مد إلي يده لمصافحتي رفضت المصافحة ـ التزاما بحكم شرعي ـ فقال لي أنت متطرفة".
وتسألت بأسى بالغ: من هو المتمدن ومن هو الإرهابي؟ لا أعرف، أنا مسلمة فقط لا أتبع شيخا بعينه ولا طائفة بعينها، أنا بكل بساطة اتبع الرسول - صلى الله عليه وسلم - والسنة، هل هذا يكفي لاتهامي بأني متطرفة.
وما التأنيث لاسم الشمس عيب*** وما التذكير فخر للهلال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://talaschool.mam9.com
 
الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام!!!!!!!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» في ذكراه الثامنة: المايسترو صالح سليم "الأب الروحي" قائد كتابة أسطورة الأهلي
» طلبــــــات الاشراف " هنـــــــا"
» " فاهق العزيز"
» " فلسطين الآن " تنشر صور المطلوب رقم واحد للكيان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة تلا الثانوية بنات :: المنتدى العام :: نساء خالدات-
انتقل الى: