مدرسة تلا الثانوية بنات

مدرسة تلا الثانوية بنات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأزهر يعتبر (موت جذع المخ) وفاة حقيقية وسط جدل شديد بين الأطباء والشيوخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 457
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: الأزهر يعتبر (موت جذع المخ) وفاة حقيقية وسط جدل شديد بين الأطباء والشيوخ   السبت مارس 14, 2009 5:59 pm

الأزهر يعتبر (موت جذع المخ) وفاة حقيقية وسط جدل شديد بين الأطباء والشيوخ
اضغط للتكبير
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر -رويترز
القاهرة – محرر مصراوى - أعلن المشاركون فى ختام فعاليات مؤتمر نقل الأعضاء بمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف "اعترافهم صراحة" باعتبار موت جذع المخ أو ما يسمى بـ"الموت الإكلينيكى"، موتا حقيقيا، يجوز بعده انتزاع أعضاء الشخص الميت، ونقلها لإنسان آخر مريض.

وقال المشاركون فى الجلسة الختامية، التى حضرها د. محمد سيد طنطاوى، شيخ الأزهر: إن الشخص يعتبر قد مات موتا حقيقيا على سبيل اليقين، وتترتب جميع الأحكام المقررة شرعا للوفاة بإحدى علامتين، هما توقف قلبه وتنفسه توقفا تاما، وحكم الأطباء بأن ذلك لا رجعة فيه، أو إذا تعطلت جميع وظائف دماغه تعطلا نهائيا، وحكم الأطباء الثقات الخبراء بأن هذا التعطل لا رجعة فيه، وأن دماغه آخذ فى التحلل.

وكان المؤتمر قد شهد جدلاً شديداً حول أهمية التوصل إلى تعريف محدد لموت جذع المخ بين الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى للعلماء المسلمين، من جهة، وكل من الدكتور محمد سيد طنطاوى، شيخ الأزهر، والدكتور حمدي زقزوق، وزير الأوقاف، والدكتور أحمد الطيب، رئيس جامعة الأزهر، من جهة أخرى.

بدأ الجدل حينما قال شيخ الأزهر فى كلمته: إن نقل الأعضاء جائز شرعاً بشروط: أن يكون على سبيل الهبة ودون أى مقابل، وألا يؤدى إلى أى ضرر سواء بالمتبرع أو المنقول إليه العضو. هذه الكلمة اعتبرها القرضاوى "تعميماً للقضية"، قائلاً: "حان الوقت لوضع تعريف محدد لموت جذع المخ، لأن شيخ الأزهر لم يضع تعريفاً لذلك فى كلمته، وإنما تناول معنى الموت بشكل عام".

وأكد القرضاوى أن موت جذع المخ يعتبر "موتاً حقيقياً"، قائلاً: هناك دول عديدة مثل السعودية التى يعرف عنها التشدد أصدرت القوانين التي تنظم عمليات نقل الأعضاء، بينما لا يزال الجدل مستمراً فى مصر لإصدار هذا القانون.

وشبه القرضاوى جسم الإنسان بـ"مال الله تعالى" الذى استخلفه فى الأرض، مؤكداً أن من حق الإنسان أن يتصرف فى هذا المال، ومن هنا يجوز التبرع بالأعضاء. وعلق دكتور حمدى زقزوق، وزير الأوقاف، على كلمة القرضاوى، بقوله: إنني أرى أنه لا يصح أن نشبه جسم الإنسان بالمال، فالقياس هنا مع وجود الفارق.

بينما استدل الدكتور أحمد الطيب، رئيس جامعة الأزهر، بحالة "شارون"، رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، الذى لايزال حياً حتى الآن، بسبب الأجهزة الطبية التي تساعده على التنفس، مطالباً بضرورة الاتفاق على تعريف محدد لموت جذع المخ.

وقال الطيب موجهاً كلامه إلى القرضاوى: كون السعودية تأخذ بالموت الإكلينيكي فهذا ليس حجة، ومن حق أى دولة أن تناقش هذا الموضوع فى ضوء المقررات الشرعية.

وقد اعتبر أعضاء بمجلس نقابة أطباء مصر، أن موافقة المجمع بمثابة قرار تاريخى، أزال أكبر عقبة تجاه إقرار مشروع قانون نقل الأعضاء فى البرلمان، الذي تقف وراءه النقابة منذ أكثر من 10 سنوات، كما رحبت الكنائس المصرية بموافقة المجمع، معتبرة أن موت جذع المخ "الموت الإكلينيكي" هو موت حقيقي يترتب عليه الحصول على أعضاء الجسد المتوفى ونقلها إلى إنسان مريض.

غير أن موافقة المجمع، أعادت مجددا الجدل بين الأطباء والمتخصصين، حيث رحب د. هشام أبوالنصر، أستاذ جراحة المخ والأعصاب، بموافقة مجمع البحوث الإسلامية، معتبرا أنها خطوة على الطريق الصحيح لإنقاذ المئات من المرضى يوميا، كما رحب بالموافقة د. شريف عمر، أستاذ الأورام، رئيس لجنة التعليم بمجلس الشعب، الذى دعا إلى الاستفادة من موافقة المجمع فى تطبيق مشروع قانون نقل وزراعة الأعضاء الذى سيناقشه مجلس الشعب فى الدورة البرلمانية الحالية،

وأكد د. حمدى السيد، نقيب الأطباء، رئيس لجنة الصحة بمجلس الشعب، أن موافقة المجمع خطوة كبيرة، وانتصار طبى كان ينتظره غالبية أطباء مصر، مؤكدًا أن موت جذع المخ هو موت كامل لأن الإنسان لا يرجع بعده إلى الحياة مرة أخرى، وفى هذه الحالة يمكن نقل الأعضاء من هذا الشخص إلى آخر حى يحتاج إليها لإنقاذ حياته، وأكد السيد أن أصحاب الرأى المخالف قلة، والعبرة برأى الأغلبية.

فى المقابل، رفض الدكتور صفوت حسن لطفى، أستاذ التخدير، رئيس جمعية الأخلاقيات الطبية، اعتبار موت جذع المخ، وفاة حقيقية للمريض، معتبرا أن القول بموت جذع المخ ثم نزع أجهزة التنفس عنه يعد جريمة قتل عمد للمريض، وقال لطفي الذى شارك فى المؤتمر وأبدى اعتراضه أمس على موافقة مجمع البحوث: شيخ الأزهر د.طنطاوى قال عند إعلانه الموافقة: إحنا عايزين نرضى د. حمدي السيد.

المصدر: صحيفة المصري اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://talaschool.mam9.com
 
الأزهر يعتبر (موت جذع المخ) وفاة حقيقية وسط جدل شديد بين الأطباء والشيوخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة تلا الثانوية بنات :: المنتدى العام :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: