مدرسة تلا الثانوية بنات

مدرسة تلا الثانوية بنات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاتحاد قوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ/أحمد ربيع الأبيض
Admin


عدد المساهمات : 550
تاريخ التسجيل : 19/07/2009
العمر : 57

مُساهمةموضوع: الاتحاد قوة   الجمعة نوفمبر 12, 2010 7:20 pm


من الحيوان نعتبر.... الاتحاد قوة




سجلالعالم البريطاني "جون كودول " في مشاهداته في شرق إفريقيا كيف أن ثلاثةمن الحمر الوحشية تخلفت عن القطيع أثناء ترحاله , الأمر لذي أدي إليمحاصرتها من قبل الحيوانات المفترسة , وعندما أحس القطيع بذلك سرعان ماقفل راجعا مهاجما الحيوانات المفترسة بحوافره وأسنانه ونجح القطيع مجتمعافي إخافة هؤلاء الأعداء وطردهم من المكان.


إننا كثيرا ما نقرأ قوله تعالي ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً... ) النحل:66 ولكن كم تأخذ هذه الآية من اهتماماتنا نحن المسلمين في حيز التطبيق علي ارض الواقع ؟
الواقع يقول أن ذلك قد يأخذ منا النذر القليل أو قد لا يأخذ منا شيئا من الاهتمام !!
, ولكن العجيبأن غير المسلمين راحوا يراقبون عالم الحيوان ثم يقومون بتسجيل مشاهداتهملهذا العالم المفعم بالحياة , و الأعجب منه أنهم راحوا يستفيدون ويعتبرونمن هذه المشاهدات , ثم يطبقون كثيرا منها في واقعهم الحياتي ليصبح بذلكواقع ينبض بنبض الحياة !!, والأصل في ذلك أيها الأحبة أننا نحن المعنيونبالخطاب من رب العالمين , وأننا المطالبون بتحقيق ما فيه , وأننا أوليبأخذ العبرة من غيرنا , فالحكمة ضالة المؤمن أني وجدها فهو أحق الناسبها.. إننا في حياتنا العملية إذا ما أردنا أن نضرب المثل بضرورة الوحدةوالاتحاد محذرين من مغبة الفرقة واثر التفرق في مواجهة الأعداء , فإنناغالبا ما نذكر الحكمة الناطقة علي لسان احد الثيران الثلاثة " أكلت يومأكل الثور الأبيض" , ولكن عالم الحيوان ملئ بالمشاهد الحقيقة الدالة عليالاتحاد عند مواجهة الأعداء , والتي قد تثير العجب وتدعو إلي الدهشة. فعليسبيل المثال نجد أن الحيوانات التي تعيش في مجموعات لا تكتفي بإنذار بعضهاالبعض عند قدوم الخطر بل تشارك أيضا بمجابهته، فمثلا عندما يتجرأ بعضالطيور الجارحة مثل الصقر أو البوم ويدخل مساكن الطيور الصغيرة، نجد أنهذه الطيور تقوم بإرسال رسائل استغاثة , تجتمع علي إثرها الطيور من ذاتالنوع في المنطقة المحيطة , ثم تقوم بمحاصرة الطير الجارح , ثم مهاجمتهبصورة جماعية , الأمر الذي يؤدي إلي إخافته وطرده بعيدا عن مسكن الطيورالصغيرة المقتحم. أما قطيع الحمر الوحشية فيتصرف بصورة متقاربة من ذلك،فقد سجل العالم البريطاني "جون كودول " في مشاهداته في شرق إفريقيا كيف أنثلاثة من الحمر الوحشية تخلفت عن القطيع أثناء ترحاله , الأمر لذي أدي إليمحاصرتها من قبل الحيوانات المفترسة , وعندما أحس القطيع بذلك سرعان ماقفل راجعا مهاجما الحيوانات المفترسة بحوافره وأسنانه ونجح القطيع مجتمعافي إخافة هؤلاء الأعداء وطردهم من المكان.
وتعتمد بعضالحيوانات استراتيجيات أخري للدفاع عن نفسها من خلال الأداء الجماعيالمتوحد , فقد لوحظ أن تجمع الطيور في أسراب أثناء عملية الطيران والهجرةيعتبر خير وسيلة للدفاع ضد الطيور الجارحة، فطيور الزرزور تطير في السربعلي مسافات متباعدة بينها, فإذا ما اقترب طير جارح كالصقر سرعان ما تتقاربمضيقة المسافات فيما بينها , مقللة بذلك إمكانية اقتحام الصقر للسرب وإذاأمكن له ذلك فسيجد مقاومة شديدة وربما يصاب بجروح بجناحيه ويعجز فيالنهاية عن تحقيق هدفه من الصيد.



لثيرانالمسك طريقة فريدة للدفاع الجماعي إذا ما حاول عدو مفترس أن يهاجمها , حيثتقوم بتشكيل دائرة فيما بينها جاعلة الصغار في وسط هذه الدائرة

أما الدلافينالتي تعيش في مجموعات تعتمد إستراتيجية جيدة في مواجهة أعدائها من الأسماكالمفترسة مثل الكواسج , والتي تشكل خطرا جسيما على صغار الدولفين، فعندمايقترب الكوسج من هذه الجماعة , يبتعد اثنان من الدلافين عن الجماعة ليلفتاانتباه الكوسج إليهما بعيدا عن الجماعة، وعندئذ تنتهز الجماعة تلك الفرصةفي الهجوم فجأة موجهة الضربات تلو الضربات إلي هذا العدو المفترس.
ولثيران المسكطريقة فريدة للدفاع الجماعي إذا ما حاول عدو مفترس أن يهاجمها , حيث تقومبتشكيل دائرة فيما بينها جاعلة الصغار في وسط هذه الدائرة , أما الثيرانالبالغة فتبقي علي حافة الدائرة تجاه العدو المفترس، حيث تخطوا خطواتللوراء جاعلة وجهها نحو العدو، والهدف هو حماية الصغار الذين يبقون داخلهذه الدائرة، وبهذا الشكل الدائري تنجح الثيران البالغة في المحافظة علىحياة الثيران الصغيرة، وعندما يهجم أحد الثيران البالغة على هذا العدوسرعان ما يرجع إلى نفس موقعه في الدائرة كي لا يتخلل النظام الدفاعيللجماعة. وسعيا وراء جلب الرزق , فهناك أمثلة أخرى للاتحاد تتبعهاالحيوانات أثناء عملية الصيد شبيهة بسلوكها أثناء الحماية والدفاع عنالنفس , فطيور البجع تقوم بصيد السمك بصورة جماعية، حيث تشكل نصف دائرةقريبة من الضفة وتضيق من نصف الدائرة هذه شيئا فشيئا , فتدفع الأسماكوتحاصرها باتجاه الشاطئ , ومن ثم تبدأ بصيد الأسماك المحاصرة في المياهالضحلة القريبة من الشاطئ، وذلك دونما مشاحنة أو تصارع فيما بينهم.
وأما علي صعيدالغاب فقد وجد أن الذئاب وأنواع أخرى من الكلاب البرية وفي بعض الأحيانالأسود تصيد في زمر ,أي في مجموعات, وتعمل الزمرة كفريق في صيد الحيواناتالكبيرة , حيث يكمن بعضها بالدغل , بينما يقوم بعضها الآخر بالإحاطةبالفريسة، ثم يطاردها باتجاه المجموعة الكامنة بين الحشائش الطويلة ,والتي يمثل وجودها مفاجأة للفريسة الطريدة , فتتم عملية الانقضاض والصيدلهذه الفريسة.
و في أسيا يستعمل نوع من النمل طريقة وخطة ذكية للهجوم علي نوع من النحل من سلالة (ابيزفلوري) إذ يقوم النمل بالتجمع حول الخلية حتى يصبح كل شيء حول الخلية أسودمن كثرة تعداد النمل وكأنه جيش يطوق الخلية ومن ثم يشن الهجوم الشامل ,وهنا تبدأ النحلات الحارسات بمحاولة الدفاع عن الخلية , ولكن نظرا للتفوقالعددي للنمل , فسرعان ما تنتهي المعركة بقتل الحارسات , ثم يدخل النملإلى الخلية فيقتل الملكة ويستولي على كل شيء من نحل ميت ويرقات وعسلليحمله إلى عشه.
ولمقاومة هذاالهجوم تقوم هذه السلالة من النحل باستعمال إستراتيجية خاصة للدفاع عننفسها ,حيث يقوم النحل بوضع بقعا من العكبر اللزج حول مدخل الخلية , وعنداقتراب النمل من الخلية إذا به يلتصق بهذه البقع , وعندما تحاول النملاتالأخريات المساعدة على تحرير النمل الملتصق تلتصق هي الأخرى , وهكذا حتىتصبح المنطقة سوداء من جثث النمل الميت , فيقوم النحل بتلطيخ هذه الأكواممن الجثث الملتصقة بالمزيد من العكبر اللزج ومع مرور الزمن تكبر هذه البقعحتى يصبح مدخل الخلية كفوهة بركانية غائرة بين هضاب العكبر المتصلب وأجسادالنمل المحنطة ويتم استهلاك هذه الأكوام من قبل يرقات دودة الشمع لاحقا...هذه الأنماط السلوكية التي تبديها الحيوانات من اتحاد و تعاون وتكاتفوتكافل وتضحية تجعل المرء مندهشا ومتعجبا، فإذا كانت هذه الحيوانات الغيرعاقلة قد استطاعت أن تعظم من قدراتها الدفاعية والهجومية عن طريق اتحادهاوتوحدها فكيف بنا لا نلتفت ولا نعتبر إلي ما ضرب الله لنا به المثل فيعالم الحيوان من قوة الوحدة والترابط والاتحاد والتعاون والتكاتف والتكافلفنجعل من ذلك منهج حياة نعتمده في حياتنا ومعاشنا ونطبقه سلوكا نحيا به فيالأرض.
أيها الأحبابلقد آن الأوان أن نأخذ العبرة من الحيوان , لقد آن الأوان أن تتوحد الأمةالإسلامية لمجابهة أعدائها الذين أحاطوا بها من كل حدب وصوب يستلبونمقدراتها ويسفكون دماءها ويغتصبون أعراضها , لقد آن الأوان أن يكون لناسوقنا الإسلامية المشتركة وان تتعاون الأمة في تعظيم إمكاناتها ومقدراتهاالاقتصادية والتنمويةمنقول للنشروالإستفادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاتحاد قوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة تلا الثانوية بنات :: المنتدى العام :: منتدى الكلام العام-
انتقل الى: