مدرسة تلا الثانوية بنات

مدرسة تلا الثانوية بنات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بطل من تــــــلا "العميد يسري عمارة" !!!!!!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 457
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: بطل من تــــــلا "العميد يسري عمارة" !!!!!!!!!!!!!   الجمعة يونيو 12, 2009 5:06 am

العميد يسري أحمد عبد الله عمارة
و قصته في أسر " عساف ياجوري"
من مواليد مصر القديمة بتاريخ 1947/7/12 ، تربى في قرية كفر السادات مركز تلا منوفية ، يقول :
حصلت على الثانوية العامة من مدرسة تلا الثانوية ، انضممت إلى أسرة الكلية الجوية في بلبيس بتاريخ 66/11/26 ، حضرت نكسة 67 وأنا طالب في الكلية الجوية في بلبيس ، وشوفت الطيران الإسرائيلي وهو بيضرب مطار الكلية وبيضرب الطيران على الأرض ، بعد النكسة ، بعد 6 شهور تقريباً بعد النكسة كان فيه كشف دوري لطلبة الكلية الجوية ، كان عندي إرتخاء في أعصاب عيني الشمال ، الدكتور وقتها قال لي هيجيلك حول بعد سن الأربعين ، فحولني إلى طالب في الكلية الحربية ، إنضميت إلى أسرة الدفعة 55 حربية ، إتخرجت في 69/7/20 ، إنضميت إلى أسرة الكتيبة 361 مشاة على اللواء 117 الفرقة الثانية في منطقة سرابيوم وعين الغصين اللي هي جنوب الإسماعيلية .
حضرت حرب الإستنزاف ودي كانت فترة صعبة ، إحنا شباب في العشرينات ، 22 سنة 23 سنة بنسمع الإذاعة إن فيه جبهة والصمود قلنا نروح نشوف الجبهة ، رحنا الحقيقة لقينا الجبهة عبارة عن خندق رمل بيتردم طول النهار .. بنحفره .. بالليل بنقف فيه خدمة علشان نحمي الضفة الغربية من أي إسرائيلي يتسلل ويعبر لنا من الغرب ، الضفة الشرقية قدامنا شايفينها ، ساتر ترابي بإرتفاع أكثر من 20 متر حوالي عمارة 7 أدوار .. اللي هو حفر القناة في الشرق جهزوه وعملوه ساتر وعملوا عليه مواقع من بورسعيد للسويس حوالي 35 موقع حصين ، هم أعلى مني ب 22 متر ، كانوا الفترة الأولانية في الحقيقة متفوقين ، الطبيعة مساعداهم ، إحنا طالعين من النكسة فقدنا السلاح .. معظم السلاح بتاعنا .. فقدنا خيرة الشباب .. هما منتصرين .. طبيعة الأرض أعلى مني .. سلاحهم متفوق عني ، وبرضه ما كناش ساكتين ..

العميد يسري عمارة وكان وقت الحرب برتبة نقيب وهو البطل الذى آسر عساف ياجوري أشهر آسير إسرائيلي في حرب أكتوبر حيا على ارض المعركة بالرغم من اصابته، كما سبق له الاشتراك مع اسرة التشكيل في حرب الإستنزاف في آسر اول ضابط إسرائيلي واسمه (دان افيدان شمعون).

عبر النقيب يسري عمارة يوم السادس من أكتوبر قناة السويس ضمن الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني تحت قيادة العميد حسن ابو سعدة وكانت الفرقة تدمر كل شئ امامها من اجل تحقيق النصر واسترداد الأرض.

وفي صباح 8 أكتوبر ثالث أيام القتال حاول اللواء 190 مدرع الإسرائيلى (دبابات هذا اللواء كانت تتراوح ما بين 75 حتى 100 دبابة) القيام بهجوم مضاد واختراق القوات المصرية والوصول الى النقط القوية التى لم تسقط بعد ومنها نقطة الفردان.

وكان قرار قائد الفرقة الثانية العميد حسن ابو سعدة يعتبر أسلوبا جديدا لتدمير العدو وهو جذب قواته المدرعة إلى أرض قتال داخل رأس كوبرى الفرقة والسماح لها باختراق الموقع الدفاعى الامامى والتقدم حتى مسافة 3 كيلومتر من القناة ، وكان هذا القرار خطيرا ـ وعلى مسئوليته الشخصية ـ.

وفي لحظة فريدة لم تحدث من قبل ولن تحدث مرة آخرى تم تحويل المنطقة الى كتلة من النيران وكأنها قطعة من الجحيم، وكانت المفأجاة مذهلة مما ساعد على النجاح، وفي أقل من نصف ساعة اسفرت المعركة عن تدمير 73 دبابة للعدو.

وبعد المعركة صدرت الأوامر بتطوير القتال والإتجاه نحو الشرق وتدمير اي مدرعة اسرائيلية او افراد ومنعهم من التقدم لقناة السويس مرة آخرى حتى لو اضطر الامر الى منعهم بصدور عارية.

وأثناء التحرك نحو الشرق أحس النقيب يسري عمارة برعشه فى يده اليسرى ووجد دماء غزيره على ملابسه، واكتشف انه أصيب دون ان يشعر، وتم ايقاف المركبة والتفت حوله فوجد الاسرائيلي الذى اطلق النار عليه وفي بسالة نادرة قفز نحوه النقيب يسري وجرى باتجاهه بلا اى مبالاة برغم انه حتى لو كان الجندي الاسرائيلي اطلق طلقة عشوائية لكان قتله بلا شك.

الا ان بسالة النقيب يسرى اصابت الجندي الاسرائيلي بالذعر ووصل اليه النقيب يسري وفي لحظة كان قد اخرج خزينة البندقية الالية وهي مملوءة بالرصاص وضربه بشده على رأسه فسقط على الأرض وسقط النقيب يسري عماره بجانبه من شدة الإعياء.

وعقب إفاقته واصلت الفرقة التقدم وعند طريق شرق الفردان لاحظ النقيب يسري وكانت يده اليسرى قد تورمت وأمتلأ جرحه بالرمال مجموعة من الجنود الإسرائيليين يختبئون خلف طريق الأسفلت، ووجد أحدهم وهو يستعد لإطلاق النار فتم التعامل معه وأجبروا على الاستسلام وكانوا اربعة وتم تجريدهم من السلاح وعرف أحدهم نفسه بأنه قائد، فتم تجريده من سلاحه ومعاملته بإحترام وفق التعليمات المشددة بضرورة معاملة أي أسير معاملة حسنة طالما انه لا يقاوم وتم تسليم هذا القائد مع أول ضوء يوم 9 أكتوبر، ... وكان هذا القائد هو العقيد عساف ياجوري قائد اللواء 190 مدرع.

وقد أصدر قائد الفرقة تحية لأبطال الفرقة الثانية مشاة، حيا فيها النقيب الجريح يسري عمارة ومجموعته التى أسرت قائد اللواء الاسرائيلي المدرع 190
****************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://talaschool.mam9.com
 
بطل من تــــــلا "العميد يسري عمارة" !!!!!!!!!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة تلا الثانوية بنات :: المنتدى العام :: منتدى الكلام العام-
انتقل الى: